مقالات واراء

أهمية الارشاد الاسري ونظرياته وكيفية ممارسته

أهمية الارشاد الاسري ونظرياته وكيفية ممارسته

أهمية الارشاد الاسري ونظرياته وكيفية ممارسته

المستشار الدكتور علي ال مفتاح القحطاني
الإرشاد النفسي العائلي هو نوع من العلاج النفسي الذي يركز على الصحة العقلية ورفاهية أفراد الأسرة. يمكن استخدامه لمعالجة قضايا مثل التواصل وحل النزاعات وأنماط الأبوة والأمومة وتعاطي المخدرات والحزن والفقدان. تعتبر الإرشاد النفسي الأسري أداة مهمة لمساعدة العائلات على التعامل مع المواقف الصعبة بطريقة صحية. هناك العديد من النظريات المختلفة المرتبطة بالإرشاد النفسي العائلي بما في ذلك النظرية البنيوية التي تنظر في كيفية تفاعل كل فرد داخل وحدة الأسرة ؛
نظرية الأنظمة التي تبحث في كيفية تفاعل جميع أجزاء النظام معًا ؛ العلاج الاستراتيجي الذي يركز على مهارات حل المشكلات والعلاج السلوكي المعرفي (CBT) الذي يساعد الأفراد على فهم أفكارهم ومشاعرهم بشكل أفضل من أجل إجراء تغييرات في أنماط السلوك. من الناحية العملية ،
من المهم أن يخلق المستشارون بيئة يشعر فيها الجميع بالأمان الكافي للتعبير عن أنفسهم دون خوف أو حكم من الآخرين المعنيين. يجب على المستشارين أيضًا تحديد الأهداف التي يريدون لعملائهم تحقيقها من خلال جلسات الاستشارة مثل تحسين التواصل بين الآباء / الأطفال أو فهم المحفزات التي تؤدي إلى سلوكيات معينة بحيث يمكن وضع التدخلات المناسبة في مكانها إذا لزم الأمر. أخيرًا ، يجب على المستشارين التأكد من جدولة جلسات المتابعة المنتظمة بحيث يمكن مراقبة التقدم نحو هذه الأهداف بمرور الوقت

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى