عاجل اهم الاخبارمقالات واراء

الدكتور /علي ال مفتاح القحطاني يكتب..الطرق العلاجية والوقائية للحد من الطلاق

.
الطرق العلاجية والوقائية للحد من الطلاق
حسن الاختيار للرجل والمرأة، يشهد لذلك قوله صلى الله عليه وسلم: «تخيروا لنطفكم … »
الكفاءة في الزواج معتبرة لأنها تساعد على استقرار الحياة الزوجية ونجاحها، كما أنها
تساهم في تجنب الزوجين لكثير من المشاكل والصعوبات، وتحفظ الحياة الزوجية من
الفشل والإخفاق. وقد حث النبي على تزوج الأكفاء 

التأهيل للحياة الزوجية والأسرية، وذلك عن طريق التعلم والتفقه في أحكام الأسرة
والحياة الزوجية وتربية الأولاد.
التدريب على الطاعة وتحمل المسؤولية والتضحية.
عقد دورات تدريبية وتأهيلية للمقبلين على الزواج.
الاهتمام بالإعلام السمعي البصري بتوظيفه لخدمة الأسرة والمجتمع الإسلامي، لأن
دوره كبير في التربية والتوجيه، ومسؤوليته اليوم كبيرة، ينبغي القيام بها والوقوف في
وجه الحملة الشرسة التي تحاك ضد الإسلام.

63
الإجراءات الوقائية قبل إيقاع الطلاق
ألا يُلجأ إلى الطلاق إلا عند الضرورة وعند استفحال خطر الشقاق والنزاع، بحيث لو استمرت
الحياة الزوجية لأدت إلى شرور وعداوة وبغضاء.
جعل الطلاق بيد الرجل، لأنه مكلف بتحمل تكاليف الزواج من مهر ونفقة على الزوجة
والعيال، ولأنه أكثر تحكما في عواطفه.
تقييد الطلاق بوقت الطهر، 

(الطلاق)
جعل الطلاق مفرقا، والحكمة في ذلك حتى تكون للرجل فرصة في العودة إلى الحياة الزوجية
إذا ما ندم عن الطلاق فيراجع زوجته ويصحح خطأه.
مكث المرأة المطلقة في بيتها بعد وقوع الطلاق، وهذا من شأنه أن يعطي للزوجين فرصة
للإصلاح والمراجعة، عكس ما لو خرجت من بيتها واتسعت دائرة الخلاف، ووصل ما بين
الزوجين إلى غيرهما من الأسرتين فتتسع دائرة الخلاف، ويتأزم الوضع الذي ينتهي في غالب
الأحيان بالطلاق.
الإشهاد على الطلاق،

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى